دارفور العراقة والتاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دارفور العراقة والتاريخ

مُساهمة  سلافة في الخميس فبراير 24, 2011 5:44 am

دارفور

الموقع

يقع إقليم دارفور أقصى غرب السودان ويمتد الإقليم تاريخياً من خط عرض 10 ْ شمالاً الى خط العرض 16 ْْ شمالاً، ومن خط الطول 22 ْشرقاً الى خط الطول 27 ْ شرقاً مشكلا مثلثا تمتد مساحته على 450 ميلاً طولاً و350 ميلاً عرضاً في أوسع حدودها السياسية.

تبلغ مساحة الإقليم نحوا من 510888ألف كيلومتر تشكل خمس مساحة السودان الكلية تقريبا، وقد دُمج دارفور بالسودان بصورة نهائية فقط عام 1916 بعد هزيمة السلطان على دينار.




سلافة

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 24/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دارفور العراقة والتاريخ

مُساهمة  سلافة في الخميس فبراير 24, 2011 5:46 am

الحدود

ترسم حدود الإقليم الطبيعية من الشمال الصحراء الليبية حتى ساحل البحر الأبيض المتوسط، ويمتد من الشرق حزام عريض من التلال الرملية التى تكون حاجزاً بين دارفور وبين كردفان، وفي الغرب يلاحظ الاستمرار الجغرافي المشابه لجغرافية دارفور، مما يجعل الحدود بين دارفور و تشاد الدولة المتاخمة للإقليم غربا متداخلة ومع تداخلها تتداخل المجموعات السكانية.

أما في الجنوب فإن ذبابة التسي تسي تحد تحرك الحيوانات وباتت بالتالي تشكل فاصلا بين المجموعات السكانية في دارفور و أفريقيا الوسطى.


سلافة

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 24/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دارفور العراقة والتاريخ

مُساهمة  سلافة في الخميس فبراير 24, 2011 5:49 am

التقسيم الإداري والجغرافي


ينقسم الإقليم إداريا إلى ثلاث مناطق: شمال دارفور وعاصمته مدينة الفاشر ، وجنوب دارفور وعاصمته مدينة نيالا، وغرب دارفور وعاصمته مدينة الجنينة.

أما جغرافيا فيمكن تقسيم دارفور الى أربع مناطق رئيسية هي :

المنطقة الشمالية شبه الصحراوية:
تتكون هذه المنطقة من منحدرات متدرجة تكسرها سلسلة جبال، وتنتشر فيها وديان تنمو بها الأشجار والشجيرات التى توفر مراعي جيدة.

يبلغ معدل هطول الأمطار في هذه المنطقة أقل من 10 بوصة في العام وهو معدل يكفي لري المراعي لكنه غير كافي لري المزروعات.

وفي الشمال الشرقي لهذه المنطقة يقع جبل ميدوب وسط سلسلة تلال بركانية الأصل يفصلها عن بعضها عدد من الوديان الصغيرة.

يبلغ ارتفاع جبل ميدوب حوالي 6,000 قدم ويعيش فيه مجموعات بدوية أو شبه بدوية تعتمد في حياتها على تربية الإبل وهم يتجهون بإبلهم جنوباً وصولا إلى الوديان العظيمة لـغربي دارفور مثل وادي أزوم و وادي باري حيث تتوفر المياه في مواسم الجفاف، كما يرتحلون شمالاً الى التربة الرملية حيث تنمو بعد سقوط الأمطار في المنطقة المعروفة بـ الجزو أنواع من العشب جيدة تستمر مخضرة حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر، وتمثل هذه المنطقة بيئة صالحة لرعي الابل دون الحاجة لمياه إضافية.

أرض الفور في الوسط الشرقي
تقع تحديدا بين 14,30 ْ شمالاً و12 ْ شمالاً، يقسمها المحور المركزي لجبل مرة، وتتكون الأرض الواقعة شرق الجبال من الرمال القارية أو القيزان.

يمارس السكان في هذه المنطقة نمط حياة زراعية مستقر إذ يبلغ متوسط هطول الأمطار 12 بوصة في العام، كما يسيل غربي جبل مرة عدد من الوديان توفر مصادر دائمة للمياه.

تعد هذه المنطقة واحدة من أكبر مناطق ازدهار قبائل الفور المستقرين في قراهم الممتدة على ضفاف الوادي، ومن أهم الوديان في مناطق الفور وادي أزوم الذى يغذيه عدد كبير من الخيران بالقرب من زالنجى، على بعد خمسين ميلاً الى الغرب من جبل مرة.

ويستمر هذا الوادي في الجريان مسافة تبلغ حوالي خمسين ميلاً آخر يلتحم بعدها بوادي باري في مورني، ومن ثم يستمران في الجريان الى مسافة ستمائة ميل أخرى ليصبا معا في بحيرة تشاد.

جريان وادي أزوم موسمي عادة خلال فصل الأمطار بين نيسان/ أبريل وأيلول/ سبتمبر في قناة ضيقة تصبح بركاً متقطعة بمجرد توقف هطول الأمطار، لتجف البرك نفسها بحلول كانون الثاني/ يناير تقريباً حيث يصبح الحصول على الماء في كل مكان على عمق أقل من ثلاثة أقدام.

وربما كانت وفرة الماء هذه واحدة من أهم أسباب النزاع في دارفور بين مجموعات شبه بدوية في الشمال شبه الصحراوي وقبائل زراعية مستقرة في الوسط الخصب.

السهول الطينية الجنوبية
وتمتد المنطقة الجنوبية الطينية للإقليم من خط العرض 12 ْ جنوباً الى الحدود الجنوبية على طول بحر العرب ويتجه الى الشمال والجنوب الى خط العرض 10 ْ.

تمثل هذه المنطقة سهلاً طينياً مغطى في معظم أجزائه بالشجيرات الكثيفة، تمتاز المنطقة بهطول الأمطار بغزارة بمعدلات تصل الى 25 و35 بوصة في العام.

تتنقل في هذه المنطقة قبائل البقارة الرعوية التي تمضي فصل الشتاء على طول بحر العرب والى ما ورائه، وترتحل بأبقارها الى الشمال في اقليم الفور خلال موسم الأمطار، مما يشكل سببا أخر للصدامات بين الفور المزارعين وقبائل البقارة.

الجزء الرئيس أو المركزي لجبل مرة
تمتد سلسلة جبال مرة شرق خط الطول 24 ْ، وتقسم الإقليم الى نصفين متساويين تقريباً. تشكل هذه السلسلة مجمعا للمياه بين حوض النيل وحوض بحيرة تشاد.

تبلغ مساحة المنطقة نحو سبعين ميلاً عرضا، ويحدد باحثون طول السلسلة بأربعين ميلاً ويقول هؤلاء إن عرضها يبلغ بخمسة وثلاثين ميلاً.





يتبع

سلافة

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 24/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى